الانتقال الى المشاركة

Primary: Sky Slate Blackcurrant Watermelon Strawberry Orange Banana Apple Emerald Chocolate Marble
Secondary: Sky Slate Blackcurrant Watermelon Strawberry Orange Banana Apple Emerald Chocolate Marble
Pattern: Blank Waves Squares Notes Sharp Wood Rockface Leather Honey Vertical Triangles
مرحبا بك في منتديات ابن خلدون التعليمية

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، و يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


تسجيل الدخول التسجيل الآن



صورة

الأسطوره في الفكر اليوناني القديم

- - - - -

  • لا تستطيع كتابة موضوع جديد
  • من فضلك قم بتسجيل دخولك لتتمكن من الرد
لا توجد ردود على هذا الموضوع

#1
غير متصل   ا.د. امين احمد عزالدين

ا.د. امين احمد عزالدين

    أستاذ الأجتماع السياسي

  • الأعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 43 المشاركات
  • البلد: Country Flag

الأسطوره في الفكر اليوناني القديم

 

M091757.jpg

 

كانت الأسطوره شىء اساسى فى الفكر الأيدولوجى اليوناني القديم بحيث دخلت

مع الحدث اليومي في العصور القديمة من خلال العادات و التقاليد في المجتمع اليونانى

 ، وبالتالى فأن الأسطوره أصبحت شىء مقدس وواقعى للتراجيديا(المسرح اليوناني)

و بذلك  تتمتع الأسطوره اليونانية  بعدة عناصر أهمها :

#  شرح الملامح الهوميريه في العصور القديمة.

# كذلك الأحداث و الأساطير التى كانت تدور خلف الأبواب فى القصور الملكيه فى مدينة ( طيبه – كريت - ارغوس ) و

من أهم الأساطير التى وجدت نفسها على المسرح بأقتدار هى أسطورة

( ديمترا - وابنتها بيرسيفونى - ، وكذلك رب الأرباب (ثيوس أو ذياس) ،

(أسطورة ذيونيسوس وابوللون ) .

كل هذه الأساطير كانت اساسا قوياً داعماً فى الفكر اليونانى القديم ، بحيث اعتمدت على مصادر مثل : اسطورة هيراقل - و اسطورة طرواده-

القبرصيه -  الدانائيه - الاثيوبيه – ثم اسطورة برومثياس .

 

اللغه اليونانية القديمة

 
Poseidon_statue.png.png
 

و كانت اللغة هي العامل الثانى بكل فحواها وقوتها من عمق الكلمات  ،

والقدرة على تهيئة المناخ و اثراء العمل المسرحى والشعرى .

وبالتالى فأن العامل الثانى هو عامل مقدس في إطار التكوين التراجيدي في الفكر اليونانى القديم .

حيث كانت اللغه اليونانيه القديمه مكونه من سبعة وثمانين علامه من

الحروف المتحركه والساكنه ، أى ما يشبه بنظام الاختزال ، وظلت

على ذلك حتى تبنت اليونانيه الحروف الفينيقيه .

ثم طورها اليونانيون حتى أصبحت على هذا النحو الموجودة عليها حالياً... لغه قابله للحديث مع اضافة اللغة الجديدة التي ظهرت في الأسكندرية (الديموطيكي)

وكان ذلك قبل القرن الثامن فى تقديرنا .

وبالتالى فأن ملامح فكر هوميروس كانت المصدر اللغوى الأول والأساسى لأنشاء (المسرح – الشعر – الفكر الأدبي عموماً) .

ومن هنا جاء الطاغى  الأثينى ( بيستراتوس ) وقدم النظام الرابسودى

أو الرابسوديه ، مع أستخدام الفلاوتو - القيثاره - و أستخدام العصا .

و الجدير بالذكر أن هناك ظواهر تؤكد على وجود نصوص يونانيه

قديمه تؤكد تواجد، نصوص أدبيه منذ فترة الف و ستمائه عام  قبل الميلاد

حتى الف و مائتين قبل الميلاد (او بما سميت العصور المظلمة) ، وقد كتبت هذه النصوص بلغة أكتشفت بعد ذلك و ظلت

موجوده على ألأوانى الفخاريه فى معبد ( كنوسوس ) بجزيرة كريت .

كما أن اليونانين القدماء قد أعتمدوا فى أغانيهم و أشعارهم على

ما يسمى : 

#  استروفا  ( الدوران أو اللف )

##  اندستروفا ( الدوران  المعاكس )

###  انبوذى ( الدوران المضاد )

وقد ظهر هذا واضحا فى أشعار ( سيميونيدى - و بينداروس ) .

وبرغم أن سيميونيدى كان أكثر شهره وخصوصا فى مجال الشعر عن

بينداروس ، إلا أن بينداروس قد ظل فى عبق التاريخ ، حيث تعدى

شعره خارج  الحدود اليونانيه ، ووصل إلى روما و الأسكندريه وقبرص

أن الشاعر اليونانى القديم بينداروس من مواليد ثيفا ( طيبه ) عام

خمسمائه و اثنين وعشرين قبل الميلاد ، وينحدر من أسره أرستقراطيه

من محافظة ( فيوتيا ) وتعلم الشعر والادب فى أثينا ، وظل محافظاً على

عادات و تقاليد الآله ( أبوللو ) .

أن شعر بينداروس يعتبر حلقة وصل بين الفكر المسرحى اليونانى

القديم والشعر اليونانى مع العالم الخارجى ، وبالتالى فلقد تم الأعتراف

به على إنه أعظم الشعراء اليونانين علي مدي كل العصور ،

حيث يتبين لنا من شعره الجمال مع الرقه و العذوبه بجانب الضعف

الأنسانى أمام قوة المجد و عظمة الآلهه . و هذا قد ظهر واضحاً عند شعراء أخرين مثل اسخيلوس – سوفوكليس – افريبيذيس ً

 

عالمية المسرح اليونانى القديم

 

Gow2-mount-olympus.jpg

 

 

 

أن المسرح والأدب اليونانى القديم أخذ طابع الأستقرار منذ انشاء المكتبات

الأولى فى أثينا ، بحيث أصبح لهذه المكتبات رواد من القراء ، ويذكر لنا

التاريخ أن الطاغيه الأثينى ( بيستراتوس ) هو أول من أسس مكتبه

فى أثينا .

ثم جاء من بعده ( بوليقراطوس ) جيث انشأ أول مخزن لتجارة الكتب المسرحيه فى جزيرة ( سامو ) و على هذا النحو ظهرت مكتبات كثيره

أخرى ، و أنتشرت بعد ذلك  فى عصر ( أفلاطون _ أرسطو طاليس )... وبعد فتره

ظهرت أعمال المسرح اليونانى القديم فى مدينة الأسكندريه... و روما... و صقليه... و قبرص .  وان كانت الاسكندريه تأخذ طابع خاص ، وذلك من

خلال مكتبة الأسكندريه القديمة التى جمعت كل أعمال الفكر اليونانى القديم حتى

عصر الملكه كليوباترا آخر ملكه مقدونيه ( خمسين سنه قبل الميلاد تقريباً) .

وبعد دخول الرومان إلى الأسكندريه ، ظهر المسرح اليونانى القديم بقوه فى أوروبا وذلك من خلال أكبر مركز حضارى فى ذلك العصر من خلال

( مكتبة الأسكندريه ) التي أعطت الحضاره و الثقافة و العلوم إلى المجتمعات الأوروبية .

وأدى فى النهايه إلى ظهور عصر الميلاد ، ثم عصر النهضه .

 

أن الأدب الاوروبى و المسرح الاوروبى في البداية قد اعتمدا اعتماداً كلياً على

مصدرين :_

أولاً :_ المصدر الكلاسيكى اليونانى و المسرح القديم .

ثانياً :_   ترجمة ( الألياذه _ و الأوديسا ) إلى اللغات الأنجليزيه و الفرنسيه و الألمانيه و بذلك أعطوا دفعة قوية لبناء المسرح الأوروبي -

الكوميدى دي ليفرنسيس ، بل ظهر فى الجامعات الاوروبيه مثل كمبردج -

وأكسفورد و لا ننكر أن أشعار بينداروس كانت تهزم بقوه أشعار شكسبير  .

أن المسرح الاوروبى قدم( الأنثروبومورفيزم ) بمعنى التصدي في مواجهة

الآله كما لو كان بشر على خشبة المسرح .

أن الحقيقه التاريخيه التى تؤكد أن الثقافه اليونانيه و الفكر المسرحى

القديم هم الأصل للحضاره و الثقافه الاوروبيه هو أمر حقيقي و واقع.

فأننا نستطيع هنا القول أن المسرح اليونانى القديم هو ثقافه انسانيه وعلميه.

و أيضاً عالميه

و لقد نشأ علم المسرح و الغناء و الفن بوجه عام علي فكرة الأسطورة و وضعها في الفكر اليوناني القديم حيث تبين لنا حقيقة وجود الأنسان و نضالة و آمالة في التاريخ القديم و التي أعطت للأمم معاني (الحق– و الخير – و الجمال) كعناصر للحياة و الموت في نفس الوقت.

و لو نظرنا للآلة في التاريخ اليوناني القديم فأن تعبير (ذيوس) فيعني آلة الآلهة في حين (الآلة هرقل يمثل الشجاعة و أفروديت آلهة الجمال –و أثينا الهة الحكمة)

و نجد ان كل جبل في التاريخ اليوناني لة آله و كذلك في كل غابة أو نهر لة اسم الة و كانت هناك ايضاً (باناس) آلة الجبل او بنات النهر , اما بالنسبة للبحر المتوسط فكان الآلة (بوسيدوناس) و بالنسبة لآلة الشمس يسمي (ابولو – فيبوس) و كذلك آلة الجبل (اوليمبوس المقدس) و ذلك للأحترام و التقديس و لو نظرنا بعمق في فكرة الأساطير نجد أن الآلة لها مشاكل مثل الأنسان و هي تحب و تكرة كما انها في وئام و عراك و خلاف و حروب ... و تتجمع الآلة لحل مشاكلهم بأنفسهم مثل المخلوقات العادية و كان ذيوس آلة الآلهة يجلس علي العرش و بجانب زوجتة ايرا (الغيورة) و حولة الآلهة العشرة الأخرون

(بوسيدون الة البحر – ابولون\ فيبوس الة الشمس – و كذلك راعي الموسقي و الشعر و أريس آلة الحرب و هيفيستوس آلة النار و ارميس الرسول و راعي التجارة و أثينا آلهه الحضارة و العلم و القانون و ارتيميس الهه القمر و أخت فيبوس و افروديت الهه الحب و الجمال و هيستيا الهه العائلة و ديميترا الهة الحصاد و الزراعة و يذكر لنا التاريخ القديم الأسطوري أن هيفيستوس الحداد كان أعرج و كسيح يمشي ببطئ و لكنة بني العديد من القصور و صنع بفأسة و سيفة حيث ضرب بة رأس ذيوس  الة الآله فخرجت من رأسة الالهه أثينا. أما بالنسبة لذيونيسيس فهو الة العنب و الخمر و المسيطر علي الحيوان و النبات .

و كان التقسيم الجغرافي بين الالهة كالتالي

1) جبل اورانوس (السماء)

2) جبل الكون

3) كرونوس الزمن

4) ريا الة الأرض

و اليونانيين القدماء لم يؤمنوا بالجنة ولا بالنار و لا يعرفون إلا الأرض فمثل جبل اوليمبوس كانت جنة اليونانيين و ما تحت الأرض فهو ظلام ( و يسمي الة اذيس)

أي جهنم .

 

 

عابر سبيل

دكتور أمين أحمد عز  الدين

مؤسس الفكر الخلدوني في اليونان

أستاذ الاجتماع السياسى - جامعة بانديوس للعلوم السياسيه - اثينا

رئيس مجلس ادارة الجمعيه العلميه اليونانيه - للدراسات العربيه والاسلاميه 


  • يوسف الضادي معجب بهذا




عدد المتواجدون الآن فى الموضوع : 0

0 الأعضاء, 0 الزوار, 0 الأعضاء المجهولين