الانتقال الى المشاركة

Primary: Sky Slate Blackcurrant Watermelon Strawberry Orange Banana Apple Emerald Chocolate Marble
Secondary: Sky Slate Blackcurrant Watermelon Strawberry Orange Banana Apple Emerald Chocolate Marble
Pattern: Blank Waves Squares Notes Sharp Wood Rockface Leather Honey Vertical Triangles
مرحبا بك في منتديات ابن خلدون التعليمية

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، و يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


تسجيل الدخول التسجيل الآن



صورة

من ذاكرة التاريخ الأدب المصري المعاصر الأديب الكبير يحيي حقي

- - - - - ابن خلدون

  • لا تستطيع كتابة موضوع جديد
  • من فضلك قم بتسجيل دخولك لتتمكن من الرد
لا توجد ردود على هذا الموضوع

#1
غير متصل   ا.د. امين احمد عزالدين

ا.د. امين احمد عزالدين

    أستاذ الأجتماع السياسي

  • الأعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 43 المشاركات
  • البلد: Country Flag

من ذاكرة التاريخ

 

الأدب المصري المعاصر

 

الأديب الكبير يحيي حقي

 

نشأتة

 

 

من مواليد عام 1902 ‘ ولد يحيي حقي في زقاق صغير يسمي ضرب المبيضة خلف مسجد السيدة زينب بالقاهرة‘ و هو من أصل تركي. حيث أن أسرتة من العائلات التركية التي عاشت
و ترعرعت في ربوع مصر. حيث كانوا يمثلون مجتمع خاص‘ و هو تركي الأصل من والدُة و والدتُة. و كان والدة محمد ابراهيم حقي قد التحق بالأزهر عدة سنوات. و كان محب للأدب العربي‘ كما كان جميع افراد اسرة يحيي حقي. و من هنا كانت البيئة التي نشأ فيها يحيي حقي تميل إلي الحُسن الأدبي ‘ و مُغرمة بقراءة القران.
و كتب الحديث و السيرة النبوية‘ مما أثر علي طريقة تفكير يحيي حقي
و عشقُة للأدب العربي. الا ان هناك عامل اخر قد أثر علي التكوين الفكري عند يحيي حقي و هو نشأتة وسط مجتمع من البسطاء في حي السيدة زينب الشعبية. مما اكسبة نبوغاً و حساً شعبياً اضاف الي تكوينة الشخصي:

(روح ابن البلد الشعبي)

و قد تأثر تأثُراً شديداً بوالدتُة‘ حيث كانت ذو حزم قوي وتربية دينية مما أكسبة نبوغاً في السيرة النبوية و الادب العربي القديم.

 

تعليمُة

منذ حداثة عُمرُة كان يقرأ‘ و يترنم بشعر المهجر. ثم قرأ للمنفلوطي
و كتابات لزعماء الثورة المصرية مثل عبد الله النديم ‘ و مصطفي كامل و كل مانشر عن حادثة دنشواي‘ ثم اضاف الي دراساتة الادبية العربية
و المصرية جزء كبير من الادب الانجليزي حيث قرأ لديكنز و روبرت لويس و اديسون.

 

اسلوبُة

يتميز يحيي حقي بأستعمال الرمزية البسيطة في اعمالُة و ذلك في الأطار الوطني الأجتماعي. الا ان اصلُة الاجنبي و تربيتُة و نشاتُة داخل اسرة تعيش في حي شعبي اضفي الي اسلوبُة الحس الشعبي و هي من اهم المقومات التي ادت إلي تكوين الكلمة عند الاديب الكبير يحيي حقي فأُن بذور حسُة الشعبي قد اعطي لة الفرصة للرقي في الكتابة و الشمولية في التعبير‘ بل و قدرة خارقة علي الوصف و التشريح. و هذا يبدو من خلال مؤلفاتُة و امتيازُة في حبُة لجمال اللفظ و الأبتهاج في التوفيق في العثور علي المعني المناسب و الكلمة المناسبة. الا انة يميل إلي الانطوائية
و عدم الظهور في المجتمع و ذلك يرجع الي طبيعتة و هو صغير و كذلك عدم ثراء اسرتُة فكان و مازال منطوياً خجولاً لايحب الشُهرَة و فضل ان تكون كتاباتُة و نشرها في جريدة المساء. و استطاع يحيي حقي من خلال خبراتُة الشعبية وسط حي السيدة زينب ان يزداد خبرة هائلة بكلمات شعبية و خلفية قوية استطاح ان يقتحم بكلماتُة احاسيس الانسان المصري (ابن ابلد). و من خلال موسوعيتُة و ثرائُة في الوصف
و التعبير الا انُة قد كان حذراً من كل كلمة او زلة لسان مهما كانت طفيفة و ذلك لحيائُة و احساسُة المرهف. و من خلال خبراتة الشعبية التي جمعها يحيي حقي من خلال طفولتُة  ادت الي حشد هائل من المشاعر
و الأحاسيس للكاتب الكبير. و من هنا كانت محاولة يحيي حقي في السعي للتعبير عن الشخصية المصرية البسيطة هي محاولة اصيلة
 و لقاء مع الجانب الانساني للانسان المصري المعاصر.
و التحق يحيي حقي بمدرسة الحقوق و تعلم القانون علي انة رياضة ذهنية عُليا تتقارع فية الحُجة بالحُجة و الاثبات بعدم الاثبات. و بعد تخرجُة عمل معاوناً للأدارة بمركز منفلوط و هناك عاش وسط الفلاحين و اكتسب خبرات من البيئة الجديدة ثم عمل في الحقل الديبلوماسي بالقنصلية المصرية في جدة. ثم انتقل بعد ذلك للعمل في تركيا حيث استطاع ان يدرس بتأني تجربة (كمال الدين اتاتورك) في تحويل تركيا من دولة اسلامية الي دولة علمانية .
و تعلم يحيي حقي اربعة لغات اجنبية (الانجليزية – الفرنسية – التركية – الايطالية) كما سافر إلي روما و باريس, و في نهاية المطاف عاد الي حواري القاهرة التي نشأ فيها (مع ست ماشاء الله بائعة الطعمية)
و الاسطي حسن الحلاق و جميع الشحاذين و الدراويش حول مقام (الست ام هاشم) السيدة زينب رضي الله عنها من احفاد رسول الله صلي الله علية و سلم

 

  أعماُلة

عندما بلغ السادسة عشر اعطاة الي امير الشعراء احمد شوقي قصتة (اميرة الاندلس) لكي يبدي فيها رايُة ثم بدأ في كتابة القصص حيث ارسل جزء كبير منها الي جريدة السياسة.
و من اهم اعمالة (قهوة ديمتري عام  22.12.1926 – جريدة السياسة) ثم ارسل الي سلامة موسي – بعض القصص حيث نشر لة البوسطحي
الذي حصل فيها علي جائزة الدولة التقديرية في الاداب و هي من اهم اعمالة.  ثم عمل يحيي حقي في صحف الثورة المصرية – التعاون – المساء. و كتب رائعتة (قنديل ام هاشم) و كذلك (كُناسَة الدُكان) و صدر لُة كتاب مُدَون لتاريخ حياتة تحت اسم (خليها علي الله).

 

 

قهوة ديميتري

 

بقلم يحيي حقي

ترجمها الي اللغة اليونانية عام 1996 الاستاذ الدكتور أمين أحمد عزالدين و قدمها الي الأدب اليوناني في حفل ثقافي كبير

تحت رعاية سفارة جمهورية مصر العربية و مؤسسة اوناسيس الدولية

بمناسبة احياء ذكري الاديب يحيي حقي و ترجمةاول اعمالة الي اللغة اليونانية

 اثينا - 1996

 

لقد نشر يحيي حقي عملة (قهوة ديمتري) في صفحات قليلة بجريدة السياسة في 22 اكتوبر عام   1922  و قدم تحليل حول مقهي صغير في احدي قري مصر بالوجة البحري علي ضفاف النيل قريبة من مدينة طنطا. و المعروف ان المقاهي اليونانية كانت منتشرة و كثيرة في ذلك الوقت و اليوم في طريقها الي الاختفاء. و قد احتلت المقاهي اليونانية مكانها داخل المجتمع المصري في هدوء و امن و اصبح لوجودها في حياة الشعب المصري اهمية كبيرة تتفوق علي اي اهمية اخري. و من هذا المنطلق نجد ان (قهوة ديمتري ) تعبير عن المكان الذي يتجمع فية الناس لمناقشة امور حياتهم اليومية . بل هي منتدي لمناقشة موضوعات مختارة تخص الحاضرين امثال: ضابط المركز , و المهندس الزراعي
و ناظر المحطة و حضرة العمدة و طبيب المركز و موظفي الدولة.
و اخيرا فان قهوة ديمتري تعني منتدي لكثير من الطبقات المختلفة لهذا المجتمع الصغير. حيث يقتلون فيها الوقت نهاراً و جانب من الليل حيث اصبح مكان للتسلية او الهروب من المشاكل اليومية و لو لفترة قصيرة يمارسون فيها لعب الورق (الكوتشينة) و قراءة الصحف و حل الكلمات المتقاطعة. و عندما يغادرون المقهي يكونوا قد استردوا بعض الراحة النفسية و ذلك للأستعداد لمواجهة يوم جديد في حياتهم الشاقة. كل هذة الصفات قد اعطت لمقهي ديمتري مكاناً فريداً يختلف تماما عن المقاهي الأخري من ناحية نظافة مناضدها و مقاعدها المريحة بعكس المقاهي الأخري التي تصر علي وضع مقاعد بدون مساند (دكك)  و مقاعد خشبية ذات القش المجدول بضفائر خضراء و بيضاء كما يقدم الخواجة  ديميتري لزبائنة الشيشة و هي شيشة كبيرة زجاجية مستعيضاً عن الجوزة التي تقدمها المقاهي الشعبية المصرية و هي عبار عن شيشة خشبية صغيرة.

و في دم ديميتري يجري مهنة ادارة المقهي بالوراثة من اب عن جد
و نحن نري ان موظفي الدولة لا يجدون مكانا اخر شبيهاً لُه لائقاً بِهُم يقتلون فية الوقت في النهار و جانب من الليل الا في قهوة ديميتري.

و في قهوة ديميتري نجد دائماً حضرة العمدة ينصت لشكاوي الناس جالساً في مقعدُة المعتاد بالقهوة. اما بالنسبة لديميتري فهو يوناني مهاجر طيب القلب دون مطامع و يسمونوا الخواجة الجريجي و لقد استطاع اليونانيين علي الانصهار مع الشعب المصري و هذة هي طبيعة اليونانيين و قدرتهم علي التشبث بمكانهم في بلاد غربتهم و لا يبرحونهُ ابداً . و ديميتري قد اقبل علي الشيخوخة فثقلت حركاتة و قل نشاطة
و لذلك فان زوجتة تساعدة في اعمل المقهي و لا تنتقل بين الزبائن بل تظل مختفية وراء ستار خشبي منهمكة في اعداد القهوة (الميتريو
و البولي غليكو) .

اما ديميتري ينادي بصوت منخفض هاديء و بلهجه تختلف عن لهجات هولاء الجرسونات المصريين الذين يصرخون بصوت مزعج عندما ينادون علي الطلبات و احد متريو يا رئيس – (قهوة بسكر قليل) واحد سكتو_قهوة بدون سكر) وصلحة اما ديميتري فما دام ينادي زوجتة. فما حاجتة للصريخ و الامر. فهو يكلمها كأنها في منزلها كما يحدث دائما عندما يتحدث الزوج  لزوجتة في شئونها الخاصة. و اذا اقبل المغرب تبتديء الزبائن في الاتجاة لقهوة ديمتري و اول من يُبَكر في الذهاب هو حضرة العمدة هارباً من الانصات لشكاوي زوجاتة و قضاياهُن
و مضارباتهُن. كل واحدة تحلف) (تُقسم) برأس العمدة و تهم بتقبيل رأس غريمتها لتبصت مزاج حضرة العمدة.
و عندما يراة ديميتري لا يسألُة ما طلبة و لكن يقول في كلمتين و في لهجة مملوة بالطيبة و يعود بعد هنية حاملاً شيشة بلورية يدخن منها العمدة فيتوة في افكارة و هو ينصت لِقَرقَرَة الماء في الشيشة ثم ينفُث الدخان من فمة و يحدق في سحائبُة شاعراً انة يزيح بذلك عن صدرة عبئاً ثقيلاً.

ثم يتلوة طبيب المركز الذي يطلب عشائُة مبكراً و لا يرضي بغير (البيض المقلي و قليل من الجُبن), و الواقع ان ديمتري يطبخ لزبائنُة دون غيرة اكلاً نظيفاً في الظهر و العشاء.

 

 

 

تعليق :

 

 

قدم الدكتور امين عزالدين اول اعمالة في مجال الترجمة الادبية من اللغة العربية الي اللغة اليونانية للاديب الراحل يحيي حقي حيث اقيم حفل ثقافي كبير اقيم في مقر اتحاد اصحاب الصحف اليونانية باثينا يوم 6 نوفمبر 1996 تحت الرعاية الشرفية لمؤسسة اوناسيس الدولية
و الرعاية الشرفية لسفارة جمهورية مصر العربية و جميع اصحاب المعالي السفراء العرب في اثينا. و ذلك بعد لقاء مع السيدة الجليلة نهي يحيي حقي ابنة الأديب الراحل في شهر ديسمبر عام 1995 حيث تقدمت بأسهامها و الموافقة منها علي تقديم هذا العمل كهبة منها بدون مقابل
و ذلك لسببين , الاول طرح فكر الاديب الراحل يحيي حقي امام الأدب اليوناني و السبب الثاني اسهاماً منها في دفع حركة الترجمة الحديثة الثقافية بين الأدب العربي و اليوناني.

و كانت نقطة البداية لتحويل اعمال كثيرة من الادب العربي و ترجمتها الي الأدب اليوناني و بذلك اكون قد قدمنا للأدب اليوناني خطوة اساسية لفكرة التبادل الثقافي و الحضاري و دعم الحركة الثقافية المستقبلية بين الادب العربي و اليوناني.

و في نهاية الحفل اعلن رئيس مؤسسة اوناسيس الدولية قرار المجلس الادارة بمنح هذا العمل جائزة التفاوق في الادب المقارن و الترجمة من مؤسسة اوناسيس الدولية بالأضافة الي قيمة الجائزة 4.000 دولار
و الذي تبرع بالمبلغ فوراً العالم د. امين احمد عزالدين لصالح دعم المكتبة اليونانية العربية و دعم الادب العربي و الاديب يحيي حقي.

و الجدير بالذكر ان ترجمة قهوة ديميتري للاستاذ الدكتور امين احمد عزالدين باللغة اليونانية اصبحت مادة اساسية و كتاب اساسي يدرس علي طلبة الصف النهائي (بكارليوس) بقسم الدراسات اليونانية جامعة الأزهر منذ عام 1999 حتي الان و مازال موضوع بحث للدراسات العليا.

ان ترجمتي و تحليلي و تقديمي للأديب الكبير يحيي حقي الي الادب اليوناني هي محاولة لالقاء الضوء علي تجربة شاملة و ظروف عصر عاش فية اليونانيين داخل مصر . و الواقع ان تقديم قهوة ديميتري هي محاولة لأسبات قدرة ثقافتنا العربية المعاصرة و النابعة من ضمير الامة و مرجعياتها بل نابعة من الايمان بالله و الانسان .

انني مؤمن بان حركة الترجمة الحديثة سوف تؤثر علي الحركة الادبية
و المستقبلية في تاريخ الأمم.

 

و بالنسبة لي فانه حلم يرجي تحقيقة في المستقبل القريب .

 

 

و الله المستعان

عابر سبيل

أ.د. أمين أحمد عزالدين

 دكتوراه فى الاجتماع السياسى - جامعة بانديوس للعلوم السياسيه - اثينا

رئيس مجلس ادارة الجمعيه العلميه اليونانيه - للدراسات العربيه والاسلاميه


  • يوسف الضادي معجب بهذا





الكلمات الدليلية لــ ابن خلدون

عدد المتواجدون الآن فى الموضوع : 0

0 الأعضاء, 0 الزوار, 0 الأعضاء المجهولين