الانتقال الى المشاركة

Primary: Sky Slate Blackcurrant Watermelon Strawberry Orange Banana Apple Emerald Chocolate Marble
Secondary: Sky Slate Blackcurrant Watermelon Strawberry Orange Banana Apple Emerald Chocolate Marble
Pattern: Blank Waves Squares Notes Sharp Wood Rockface Leather Honey Vertical Triangles
مرحبا بك في منتديات ابن خلدون التعليمية

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، و يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


تسجيل الدخول التسجيل الآن



صورة

غرض الغزل في الشعرالعربي


  • لا تستطيع كتابة موضوع جديد
  • من فضلك قم بتسجيل دخولك لتتمكن من الرد
عدد ردود الموضوع : 4

#1
غير متصل   فتحي 14

فتحي 14

    Advanced Member

  • الأعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 1613 المشاركات
  • المنطقه الرحوية ولاية تيارت الجزائر
  • البلد: Country Flag

شِـعْــرُ الغـَــــزَلْ

(النّسيب والغزل والتّشْبيبُ)
النَّسِـيبُ هو : رَقيقُ الشِّعْر في النساءِ؛ ولا يكون إلاَّ في النِّساءِ.
والغَزَلُ هو: حديثُ الفِتْيان والفَتَيات. .. ويقال أن الغَزَلُ هو الّلهْـو مع النساء.
وتَشْبِـيبُ الشِّعْر: تَرْقِـيقُ أَوَّله بذكر النساءِ، وهو من تَشْبـيب النار .
ومُغازَلَة النساء هي مُحادثـتُهن ومُراوَدتُهنَّ. وكذلك تفعل المرأة بالرجل ..... أما التَّـغَــزُّلُ فهو تكَـلُّّف الغَزَل ... ويُوصف الرجل ممن يحب مغازلة النساء وفق هذا المعنى بأنه رجل غَـزلٌ (بكسر الزّين) .. وتوصف المرأة التي تحب مغازلة الرجال ومراودتهم أيضا بأنها غَـزلـَة ومُتَغَـزِّلَةْ سواء أكانت تهوى حديث اللهو مع الرجال أو تقول فيهم شعراً . وإن كان بغرض المدح فمدح المرأة للرجل إعجاب وتعبيرها عن هذا الإعجاب هو غزل.
وكانت العرب ترى انه لا يقول الرجل في المرأة شعراً غزلاً كان أم نسيب إلاّ وكان عاشقا لها ..... ولكن زماننا الحالي بات مليئا بالمفارقات فبتنا نسمع عن من يتقرب للمرأة بمعسول الكلام ليس حبا لها ، وإنما لمجرد التسلية وشغل أوقات الفراغ أو قـضـاء مأرب عرضي.
وتقول العرب ايضا عن المرأة الشاعرة أنها إذا عشقت تـغـزّلت .....
وقد ظلّ هذا المعنى سائدا دون ان يطرا عليه تعديل في التاريخ المعاصر وربما ما عاد أحد يهتم .... لكن المشاهد ان العرب ولأسباب تتعلق بحساسيتها المفرطة تجاه المراة قد ذهبت إلى ما ذهبت إليه في تفاسيرها . ولكن المفاهيم تغيرت الآن ولم تعد المرأة تجد حرجا في الشكوى من حَرّ الهوى ولواعج الغرام وذكرى الحبيب وسكب الدموع على غدره أن غدر أو غادر الحياة الدنيا ... إلخ ... ولم يعد أحد يعيب عليها ذلك بعد أن اعترف لها الذكر بحقوقها العاطفية. .. لكنها مع ذلك تظل تراوح نفسها في الجانب العذري من العلاقة بعيدا عن الجوانب الحسية الجوهرية ... ومن ثم متحفظة كثيرا مقارنة بالرجل الذي يبدو حراً طليقاً يقول ما يشاء ويطرق كافة الأبواب ويرتاد بشعره كل الأماكن الحسّاسة في جسد المرأة دون حسيب ولا رقيب .
والغزل هو ضرب من ضروب الخِفّة العاطفية لعوامل جينية وإستعداد نفسي فطري موروث فوق السيطرة لدى الذكر أو الأنثى على حد سواء وليس للبيئة دخل فيه ..... فقد تجده في الأمِّي والمتعلم ، الجاهل والمثقف ، البدوي والبدوية ، القروي والقروية ،الحضري والحضرية ، المراهق والكهل والعجوز (المتصابي) ولدى إنسان الأدغال وساكن قمم الجبال على حد سواء .... ومنه يقول العرب لبعض أنواع الظباء (غزال) لخفّة حركته....
ولكن يبقى الأسلوب الذي يتبعه الفرد في الغزل وحب الجنس الآخر هو الذي يحدد مدى قبول المجتمع له بغض النظر عن عمره .. والشاطر من يتصرف وفق سنه وما يتطلبه من أفكار وأداء فالذي يقبله المجتمع من المراهق والمراهقة قطعا لن يقبله من الشيخ والعجوز .. ولكن مع ذلك فالحب مشاع للجميع طالما فيهم روح وتنبض أجسادهم بالحياة أو كما يقال (من المهد إلى اللحد)... وقد بتنا الآن نسمع عبر وكالات الأنباء بمن يعقدون قرانهم على بعضهم البعض وهم في نهاية السبعيات وربما بداية الثمانينات من العمر ..
والحب والعشق والنسيب والغزل لدى البدو وأهل القرى اوضح وأقوى وأشد تمكينا في القلب من أهل المدن بسبب عدم تلوّث النفس بجفاء المدينة وغربتها .... وكذلك لتوافر مساحة الحرية الواسعة في العلاقة الظاهرية والاتصال بين الرجل والمرأة في المجتمع البدوي والقروي كونهم جميعا أبناء عشيرة واحدة أو قبيلة يتعارفون فيما بينهم واكثر إطمئنانا للحب العذري.
والبدوي إذا تملكه الهوى مرض واصابته الحمى ولزم الفراش فيعرف أهله انه عاشق وقد يصل به الأمر إلى الجنون أو الموت ... وكذلك تصاب الفتاة الكاعب والمرأة البدوية بالأرق والذهول وينحل جسدها وتذبل وترفض الأكل وربما تموت بسبب الحب .... على العكس من إنسان الحَضَـر بوجه عام حيث يكون أقدر على التماسك وتغليب العقل والموازنة بين الممكن والمستحيل والمنفعة المتبادلة متأثرا بمعطيات وقناعات الحياة المادية . فتجعله لا يمنح الحب كل قلبه ومشاعره ... وتكون للواقعية دور كبير في إنشاء حوائط الصد العاطفية لديه.
وللتبسيط يمكن تعريف المصطلحات على النحو التالي:
(الغـَـزَلْ)
وبنحو عام فإنك إذا قرات قصيدة فيها حوار بين الرجل والمراة من قبيل قالت لي وقلت لها غضبت مني .. ابتسمت .. خجلت .... أو حتى اشاحت بوجهها فهذا هو ضرب الغزل بينها وبينه مكتمل الصورة والأركان..... وهو اوضح في شعر البدو ن لسبب سهولة اللقاء والاختلاط الذي تفرضه البيئة ومشاركة المراة للرجل في الأعباء من رعي وزراعة وسقاء وورود ماء .. إلخ ...
ولأجل ذلك ترى في المجتمعات المتحضرة أن الفتاة أو المرأة ترفض التجاوب سلبا أو إيجابا مع الرجل بل ولا تنظر إليه فيكون ذلك أبلغ رسالة له أن طريقه مسدود مسدود .. ولكنها إذا كشرت في وجهه مثلاً أو عبرت له بعينيها وفمها عن احتقارها وكرهها له أو شتمته بكلمة فإن ذلك يكون مؤشرا على تجاوبها معه وفتح الباب له للحوار بشتى أنواعه فيتشجع وهو يدرك أنه لا محالة في النهاية سينال رضاها وكما يقول المثل الشعبي (مَا مِنْ مَحَبـّة إلاّ بَـعْـدَ عَـدَاوَة).
(النّسيبْ)
وإذا وجدت اقتصار موضوع القصيدة على الوصف لمحاسن المرأة ومفاتنها والسهر وعد النجوم ... إلخ دون تواجد للمحبوبة في مسرح القصيدة وبالتالي لاتشارك المحبوبة بردود افعال حاضرة إيجابية أمام شاعرها فهذا هو النسيب والسلام ... وهو اوضح في شعر الحضر .... وربما لو تمعنت في شعر أبناء العاصمة المثلثة حتى عهد قريب لوجدت ذلك واضحا وحيث يغلب وصف جسد المراة ومفاتنها على الحوار اللفظي بينها وبين شاعرها.
إذا كَانَ مَدْحٌ فالنّسِيبُ المُقَدّمُ:
وكانت العرب لا تمدح إلا إذا افتتحت للقصيدة بالنسيب .. وتقول القاعدة في هذا المجال (إذا كَانَ مَدْحٌ فالنّسِيبُ المُقَدّمُ) .. ولأجل ذلك كانت افتتاحية الشاعر المخضرم كعب بن زهير الذي جاء يطلب العفو ويعلن إسلامه وهو يتشرف بالوقوف أمام رسول الله صلى الله عليه وسلم لينشد قصيدته العصماء والأكثر شهرة في مدح سيد الخلق (بانت سُعَادُ):
بَانَتْ سُعَادُ فقَلْبـِي اليَوْمَ مَتْـبُولُ .....
مُـتَـيّمٌ عِنْدَهَا لَمْ يُـفْـدَ مَكْبُولُ
ومَا سُعَادُ غَدَاةَ البَيْن إذْ رَحَلُوا .....
إلاّ أغَنّ غَضِيضُ الطّـرْفِ مَكْحُولُ
هَيْفَـاءُ مُقْبلَةٌ عَجْـزَاءُ مُـدْبــِرَةٌ .....
لا يُشْتَكَىَ قِـصَـرٌ مِنْهَا ولا طُـولُ
تَجْلُو عَوَارضَ ذِي ظَلْم إذَا ابْتَسَمَتْ .....
كَـأنـّهُ مُنْهَـلٌ بالـرّاحِ مَعْـلُـولُ
شُجّتْ بـذِي شَبـََمٍ مِنْ مَـاء مَحْنِيَةٍ .....
صَافٍ بأبْطَحَ أضْحَىَ وَهْوَ مَشْمُولُ
وهي قصيدة طويلة من (56 ) بيتا حسب ما جاء في سيرة إبن هشام عن رواية محمد بن إسحاق .
(التّشْبيبْ)
جاء في لسان العرب لإبن منظور قوله :
وتَشْبِـيبُ الشِّعْر: تَرْقِـيقُ أَوَّله بذكر النساءِ، وهو من تَشْبـيب النار .
ويقول الجوهري في (الصحاح في اللغة) : وشَبَبْتُ النار والحَرْبَ أَشُبُّها شَـبّاً وشُبوباً، ? إذا أَوْقَـدْتـَها.
وشَبَّبَ بالمرأَة: معناه أنه قال فيها الغَزَل والنَّسِـيبَ؛ وهو يُشَبِّبُ بها أَي يَنْسُبُ بها.
والتَّشْبِـيبُ: النَّسِـيبُ بالنساءِ.
ويقتصر التشبيب على شعر الرجل في المرأة ولايعتبر تغزل المرأة في الرجل تشبيبا وإنما هو في كل الأحوال غزل حتى لو استتر تحت عباءة شعر الحماسة والفخر والمدح.... هكذا استقر قدماء العرب وكبار النقاد في ذاك الزمان على هذا الرأي .... ولا يزال هذا التفسير هو السائد لعدم تجديده وفق مقتضيات العصر ...ولا شك أن السبب يكمن في أزمة النقد الأدبي .
وربما ذهب الرُواة وقدماء النقاد مثل الأصمعي (الذي ذاع صيته خلال العهد العباسي) إلى تحديد تلك المصطلحات أو تبنِّيها من لدن السابقين لسبب أن النّسيب متصل بوصف المفاتن والمحاسن المثيرة في المرأة .... وهذه المفاتن والمحاسن بالطبع لا يوجد لها شبيه في الذكر الرجل .... فلا يعقل مثلا أن تقول المراة في الرجل (النّسيب) من قبيل أن كفله كذا وخصره كذا واردافه على هذا النحو وشفتيه كالفراوله .... إلخ
وبالتالي فإنه إذا نظمت المرأة شعرا في الرجل لا يقال لشعرها هذا (نَسِـيـبـَا) وإنّمَا (غَزَلاً) فالنسيب كما قدمنا هو في المرأة فقط ولا يكون في الرجل.
وقيل فى الغزل ايضا:
هو التحدث عن النساء ووصف ما يجده الشاعر حيالهن من صبابة وشوق وهيام، وقد طغى هذا الغرض على الشعراء فأصبحوا يصدرون قصائدهم بالغزل لما فيه من تنشيط للشاعر واندفاعه في قول الشعر، ولما فيه من تنشيط للمستمع لذلك الشعر، ومن أجمل مطالع القصائد الغزلية قول المثقب العبدي:
أفاطِمُ قبْلَ بَينِكِ مَتَّعـيني
ومَنْعُكِ مَا سَألتُ كأن تَبِيني
فَلَا تَعِدِي مَواعِدَ كاذباتٍ
تَمرُّ بِهَا رِيَاحُ الصَّيفِ دُونِي
فَإنِّي لَوْ تُخَالِفُني شِمَالِي
خِلاَفَكِ مَا وَصَلْتُ بِهَا يميْنِي
إذاً لَقَطَعْتُهَا ولَقُلْتُ بِيْني
كَذَلكَ أجْتَوِي مَنْ يَجْتويني
وإذا تتبعنا الغزل الجيد المؤثر في النفس وجدناه الناتج عن التذكر واسترجاع المواقف الماضية سواء كان في صدر القصيدة أو غزلا مقصوداً لذاته، فهذا المُرَقِّش الأصغر يقول في تذكر موقف غزل:
صَحَا قَلْبُه عَنْهَا عَلى أَن ذِكْرَةً
إذَا خَطَرَتْ دارَتْ بِهِ الأرَضُ قائماَ
وهذا بشر بن أبي خازم يقول:
فَظَلِلْتَ من فَرْطِ الصَّبَابَةِ والهَوَى
طَرِفاً فؤادُكَ مِثْل فِعْل الأيَهْمِ
وإذا كان بعض الشعراء يعبرون عن لوعتهم وحبهم في أبيات تصور خلجات النفس وتأثرها بالحب فإن عدداً من شعراء الجاهلية يتعدون ذلك إلى وصف المرأة وصفاً كاملاً فيصفون وجهها وعينيها وقوامها ورقبتها وأسنانها وغير ذلك، ومن هؤلاء الأعشى وامرؤ القيس بل إِن امرأ القيس لا يتورع عن ذكر ما يجري بينه وبين المرأة. وغرض الغزل وإن كان يستدعي أسلوباً ليناً رقيقاً إلا أننا لا نجد ذلك إِلا عند القليل من الشعراء الجاهليين.
أما معظم شعراء الغزل في الجاهلية فأسلوبهم يتصف بالقوة والمتانة ولا يختلف عن أسلوب المدح أو غيره من الأغراض.

الغزل فى العصر الجاهلى:

أجمع الباحثون على أن الغزل في العصر الجاهلي ,قد احتل الجزء الأكبر من تراثنا الأدبي ,لأنهم لم يجدوا قصيدة , في أي غرض من الأغراض,إلا وفيها اتصال بالغزل ,إن لم تكن مقتصرة عليه.لذلك نرى شكري فيصل يقول في كتابه ((تطور الغزل بين الجاهلية والإسلام )) ((إن الثروة الشعرية كالقطعة الذهبية ذات الوجهين :نقش الجاهليون على صفحتها الأولى عواطفهم التي ابتعثها فيهم الحب , وما يؤدي إليه هذا الحب من وصل أو هجر,ومن سعادة أو شقاء,ومن لذة أو غصة,وصوروا هذه العواطف ,وأفنوا في تصويرها ملكاتهم ومواهبهم..أما الصفحة الأخرى ,فقد جمعوا عليها أغراضهم الأخرى ,ونثروا في أطرافهم كل الفنون والأغراض الثانية,كائنة ما كانت هذه الفنون والأغراض)).
وإذا رأينا بعض الشعراء يستهلون قصائدهم بالخمرة, فإنهم لا يلبثون أن يعودوا إلى الغزل ليبثوا المرأة مشاعرهم, وما يعانونه من عذاب الهجر,وألم الفراق,بكل صدق وأمانة ,وهذا ما حمل شكري فيصل على القول ))إن الأغراض الأخرى التي عرض لها الشعراء الجاهليون لم تكن ,في كثير من الأحيان,مقصودا إليها قصدا ,ولا متعمدة تعمدا..كانت روح الحب ,وعواطف الهوى هي التي تبتعثها ,وهي التي تكمن وراءها)).وهذا عنترة في معلقته,إنه لم يفتخر للفخر,وإنما للتغزل بحبيبته التي ملكت عواطفه,وسيطرت على أفكاره.
ومن هنا يمكننا القول إن المرأة هي كل شيء في نظر الجاهلي ,وأكرم عليه من ناقته أو جواده,وقد أخطأ من شيع أنها كانت عنصرا محتقرا,لأنها كانت عرضة للسبي , و مجلبة للعار, وإن ما وصل إلينا من أشعار يحمل صورة مشرقة عنها,فضلا عن أنها تشكل الموضوع الذي أولاه الشعراء أولى اهتماماتهم ,ولولا ذلك لما كان الاستهلال بالغزل وسيلة للولوج إلى هدف آخر.
وإذا كان الرجل مسيطرا على المرأة,فذلك نتيجة لطبيعة الحياة التي جعلت منه المسئول عن الأسرة وحمايتها ,فضلا عن طبيعة الصحراء التي فرضت عليه القوة الجسدية للدفاع عن الحياض,والقيام بعمليات الغزو.
ونظرا لجفاف الصحراء,وضعف خيال الشاعر جاء غزلهم وصفا للجمال الخارجي:كجمال الوجه,والجسم,دون التعرض إلى الجمال النفسي والخلقي,وكانوا يتفننون في رسم صورة هذا الجمال في العين وسائر الحواس,دون أن يهتموا بما يتركه هذا الجمال من أثر في نفوسهم .لذلك بدا غزلهم غارقا في المادية النابعة من صميم الطبيعة الجاهلية.وقد علل يوسف حسين بكار هذه المزية بقوله)):والذي أراه أن أكثر الشعراء الجاهليين لم تتح لهم الفرص الكافية للعيش مع من يتغزلون فيهن,أو التعرف عليهن من كثب,وإنما كانت لقاءات عابرة ,ونظرات من بعيد ,وإلا لما اكتفوا بالأوصاف الخارجية للمرأة)).
ونتيجة لما تقدم,يمكننا تصنيف الغزل الجاهلي في اتجاهين متناقضين,أولهما الاتجاه الحسي الفاحش او الغزل الصريح,وزعيمه امرؤ القيس,صاحب المغامرات الليلية مع الحبالى والمرضعات,وثانيهما الاتجاه الحسي العفيف او الغزل العفيف الذي اشتهر في العصر الأموي,وكانت نواته في الجاهلية .وكثيرون هم زعماء هذا الاتجاه ,وقد اقترنت أسماؤهم بأسماء محبوباتهم ,مثل المرقش الأكبر وأسماء,والمرقش الأصغر وفاطمة,وعروة بن حزام وعفراء,وعنترة بن شداد وعبلة...
ومهما يكن من أمر,فإن أهم ما ينط
وي عليه الغزل الجاهلي هو تكرار المعاني,وصدق العاطفة وإنسانيتها.فإن الشاعر عندما يذكر حبيبته,ويبثها عواطفه,نشعر وكأن شعره تعبير عن عواطفنا,رغم بعد المسافة الزمنية بيننا وبينه,وذلك لما تحوي خلجات قلبه من شحنات عاطفية لا تعبر عن فرد أو جماعة في بيئة معينة ,وإنما تعبر عن قاسم مشترك لعواطف الناس أجمعين,وإن تكلم الشاعر عن أمكنة معينة,ومحددة بأسمائها ونباتها وحيوانها.أضف إلى ذلك المعاني البسيطة المأخوذة من الواقع الحسي القريب,وما خبره الشاعر في حياته الاجتماعية, مصوغة بأسلوب جزل قوي وموجز,تنقصه الهندسة الفنية.

وفيما يلى نتعرض لبعض الشعراء الذين ابدعوا فى الغزل فى هذا العصر ونتعرض ايضا لأشهر القصائد...
حافظ الشعراء على هذه الصورة في شعرهم التقليدي من العصر الجاهلي إلى العصر الحديث. وعلى سبيل التمثيل لا الحصر نراه في قصائد لشعراء في صدر الإسلام كقصيدة كعب بن زهير في مدح الرسول والتي مطلعها :
بانت سعاد فقلبي اليوم متبول متيم إثرها لم يفد مكبول
ونراه في عصر بني أمية عند الفرزدق والأخطل وجرير وغيرهم . يقول جرير في مطلع إحدى مطولاته:
لمن الديار كأنها لم تحلل بين الكناس وبين طلح الأعزل
مرورا بالشعر العباسي والأندلسي إلى عصرنا هذا، نجد الشعراء المحافظين على عامود القصيدة التقليدية ملتزمين بالمقدمة الطللية في مطولاتهم كالبارودي وشوقي وغيرهم.
لكن شعر الغزل تطور منذ عصر بني أمية وأصبحت له صورة أخرى لم تكن من المطولات , إنما كانت في أكثرها مقطوعات ,ولم تكن غرضا ضمن أغراض أخرى بل أصبح فنا قائما بذاته , لا يقال لينشد , وإنما ليغنى . وأصبح لشعر الغزل نكهته الخاصة في كل عصر من العصور. ولنا وقفة معه ومع شعرائه في عصر بني أمية .
لا يختلف اثنان من دارسي الأدب العربي على أن شعراء الغزل في العصر الأموي فريقان: شعراء الحواضر ويقصد بهم شعراء مكة والمدينة ويصنف شعرهم على أنه شعر صريح فاضح وشعراء البوادي وهم شعراء بوادي الحجاز ونجد كبني عذرة وبني عامر وتميز شعرهم بنقائه وعفته الغزل العفيف .

شعراء الغزل العفيف:
من يقرأ كتاب الأغاني للأصفهاني يجد أخبارا كثيرة تصور حب سكان مكة والمدينة للغناء ، وكيف عاش الشعراء للحب والغزل ، فانشدوا المقطوعات الغزلية التي تتناسب والغناء ، ولذا نجد هذا الفن قد تطور في هذا العصر- بتأثير الغناء - تطورا واسعا ، ومن مظاهر هذا التطور:أنه أصبح فنا قائما بذاته ، ولم يعد غرضا من أغراض القصيدة المتعددة.وأصبحت كثرته مقطوعات قصيرة.وقد عدل الشعراء إلى الأوزان الخفيفة من مثل بحر الرمل والسريع والخفيف والمتقارب.و استعمال الألفاظ العذبة السهلة .كما أصبح في غالبه تصويرا لأحاسيس الحب ولم يعد بكاءً على الأطلال .
لم يكن شعراء مكة والمدينة جلهم من شعراء الغزل الصريح ، فقد كان منهم أصحاب تقوى وعفاف وورع فكان شعرهم نقيا طاهرا مثل : عبد الرحمن بن عمار الجشمي ، وعروة بن أذينة ، وعبيد الله بن عبد الله بن عتبة.
ولكن شعراء الغزل الإباحي الفاضح هم الجمهور الأكثر وهم الذين ذاع صيتهم وانتشرت أخبارهم وعلى رأسهم عمر بن أبي ربيعة والأحوص ، والعرجي .
ولا يسعنا الا التعرض لبعض الشعراء الامويين الذين برعوا فى فن الغزل وفى مقدمتهم عمر بن ابى ربيعة ..هذا الشاعر الخطير الذى يعد من اشهر الشعراء فى التاريخ العربى

شعراء الغزل العذري:
الغزل العذري غزل عفيف طاهر ونسب إلى بني عذرة إحدى قبائل قضاعة التي كانت تسكن في وادي القرى بالحجاز ، تميز شعر هذه الفئة من الشعراء بالنقاء والطهر والبعد عن الفحش ويعزو بعض الدارسين ذلك إلى الإسلام الذي طهر النفوس وسمى بها عن الدنايا وإلى نشأتهم البدوية بعيدا عن المدنية المترفة بمباهجها ولهوها ، فعصمهم فعصمتهم بداوتهم وإسلامهم من الحب الذي تدفع إليه الغرائز إلى حب عفيف مثالي يسمو على رغبات الجسد وفي كتاب الأغاني أخبارهم وأشعارهم

د نظم الاندلسيون في جميع الشعر العربي وزادوا عليه بعض فنون اقتضتها ظروف بيئتهم واوضاع مجتمعهم.
ويمكن تقسيم الفنون التي قالوا فيها الشعر الى ثلاث مجموعات : الاولى مجموعة الفنون التقليدية التي جاروا فيها شعراء المشرق وان اختلفت طريقة التعبير فيها عندهم في بعض اجزائها وهذه الفنون هي : الغزل والمدح والرثاء والحكمة والزهد والاستعطاف والهجاء والمجون .
والثانية مجموعة الفنون التي لا تخرج عن كونها من الفنون التقليدية ايضا ولكنهم توسعوا بالقول فيها : لوجود مقتضيات هذا التوسع ودواعيه في مجتمعهم وتتمثل هذه الفنون في : الحنين وشعر الطبيعة ورثائ المدن والممالك والشعر العلمي.
والثالثة مجموعة الفنون الشعرية المحدثة التي لم يسبقوا اليها وهذه


وكل فنون الشعر الاندلسي تجمع بينها سمات عامة مشترة ثم ينفرد كل فن بعد ذلك بسمات خاصة تميزه وفقا لطبيعته.
فمن سمات الشعر الاندلسي العامة غلبة الوصف الشعري والخيال عليه والميل في طرائق التعبير الى الاساليب البيانية من تشبيه واستعارة وكناية والى بعض الاساليب البديعية كالطباق والمقابلة وحسن التعليل والمبالغة وان كانوا يخرجون بها احيانا الى الغلو واغلب معانيهم تتسم بالحدة والطرافة اما الفاظهم فتتميز بالسهولة والوضوح والعذوبة وقلما يعثر الانسان في شعرهم على لفظة حوشية غريبة او لفظة تنبو عن الذوق او تعاف الاذن صوتها.
هذا عن اهم الصفات العامة المشتركة في شعرهم اما الصفات التي ينفرد بها كل فن فسنشير اليها في معالجتنا لكل فن على حدة
فنون الشعر الاندلسي التقليدية : الغزل

الغزل في العصر الحديث :
بعد أن انتهى عصر الأندلس و سقوطها ، و مرور عصر الإنحطاط ، جاء أخيراً عصر الشعر الحديث ، و يتميز هذا العصر بسهولة الألفاظ و سهولة استيعاب الأفكار
إن الأدباء العرب نظروا إلى عاطفة الحب نظرة جديدة تجلت فيما ابتكروه من أساليب فنية تتجاوز التجربة الذاتية الفردية إلى تجربة جماعية تنطوي على قيم سامية وصور فنية ورموز موحية تزخر بها أشعار شوقي وجبران وأبي القاسم الشابي وفدوى طوقان ونزار قباني ...

العشق والحب في العصر الحديث:
شعراء الوجدانيات في العصر الحديث:
على مدى التاريخ تميز العرب بابداعاتهم الشعرية وبرز في مختلف العصور عدد من الشعراء الذين وضعوا بصماتهم في ذلك العالم الساحر....ولكل عصر فرسانه....ولكل اتجاه من اتجاهات الشعر كتّابه....لكن ان بحثنا عن سادة الشعر الوجداني في العصر الحديث فسيفرض اسم الشاعر الكبير فاروق جويدة نفسه ويتبوأ مكانه على القمة بقلم تسري حروفه في نبض العروق....ومدرسة شعرية خاصة به نحتار في وصفها فلايكفي أن نقول أنها تعتمد على الإحساس المرهف والعواطف الجياشة التي تنتقل من حنايا قلبه إلى قلوبنا...ولا نملك أن نقول أن سر تألقه في سلاسة أسلوبه والموسيقى العذبه التي تتراقص بين كلماته....(ونتوه ونحتار ونغدو حيارى) ونحن نحاول أن نقدمه في هذا اللقاء فكل الحروف تتضائل إلى جانب حروفه وليس لنا إلا أن نترك كلماته لتقدم نفسها بنفسها فهي خير رسول يعرف الطريق للوصول إلى قلب القاريء....



منقول للامانة الادبية و قمت بالاجتهاد في جمعه


  • يوسف الضادي معجب بهذا

صورة


#2
غير متصل   MatRoulse

MatRoulse

    Birth Control And Amoxicillin MatRoulse

  • الأعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 1118 المشاركات
  • المنطقه Sigulda
  • البلد: Country Flag
Amoxicillin Milk Cialis Zithromax Sexually Transmitted Infections Buy Cialis Tips For Lasting Longer

#3
غير متصل   MatRoulse

MatRoulse

    Birth Control And Amoxicillin MatRoulse

  • الأعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 1118 المشاركات
  • المنطقه Sigulda
  • البلد: Country Flag
Levitra Uk Sales online cialis Generique Finasteride <a href=http://cialibuy.com>whereto buy cialis online safely</a> Comprar Levitra Espana

#4
غير متصل   MatRoulse

MatRoulse

    Birth Control And Amoxicillin MatRoulse

  • الأعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 1118 المشاركات
  • المنطقه Sigulda
  • البلد: Country Flag
5mg Cialis Price100 Mg Brand Viagra And Cialis Cialis Viagra Auf Kreta Kaufen <a href=http://apcialisle.co....com>Cialis</a>Viagra Libre Belgique

#5
غير متصل   MatRoulse

MatRoulse

    Birth Control And Amoxicillin MatRoulse

  • الأعضاء
  • Pip Pip Pip
  • 1118 المشاركات
  • المنطقه Sigulda
  • البلد: Country Flag
Dove Acquistare Cialis Senza Ricetta Buy Cialis Baclofene Perte De Poids <a href=http://cialibuy.com>BuyCialis</a> Amoxicillin West




عدد المتواجدون الآن فى الموضوع : 0

0 الأعضاء, 0 الزوار, 0 الأعضاء المجهولين