الانتقال الى المشاركة

Primary: Sky Slate Blackcurrant Watermelon Strawberry Orange Banana Apple Emerald Chocolate Marble
Secondary: Sky Slate Blackcurrant Watermelon Strawberry Orange Banana Apple Emerald Chocolate Marble
Pattern: Blank Waves Squares Notes Sharp Wood Rockface Leather Honey Vertical Triangles
مرحبا بك في منتديات ابن خلدون التعليمية

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، و يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


تسجيل الدخول التسجيل الآن



صورة

عهد الباشاوات 1589-1569

عهد الباشاوات

  • لا تستطيع كتابة موضوع جديد
  • من فضلك قم بتسجيل دخولك لتتمكن من الرد
لا توجد ردود على هذا الموضوع

#1
غير متصل   فتحي 14

فتحي 14

    مشرف القسم الأدبي

  • المشرفين
  • 1613 المشاركات
  • المنطقه الرحوية ولاية تيارت الجزائر
  • البلد: Country Flag

 سياسة الباشاوات

كان الباشا موظف ترسله الأستانة لمدة ثلاث سنوات يتولى خلالها حكم البلاد دون أن يكون له سند أساسي أو سند محلي بين القوى التي تسيطر على البلاد ، ويكون الباشا في كل من طرابلس وتونس والجزائر وكيلاً للسلطان ويكون مطلق التصرف لبعد الولاية عن العاصمة اسطنبول.

و كانت أحداث في  النيابات العثمانية الثلاث طرابلس وتونس والجزائر تفيد بسطوة الجنود ورجال البحرية على السلطة فيها ، على حساب سلطة الباشا ، فقد بدا ديوان الأوجاق المجلس الأعلى للجند و يتألف من عدد كبير من الشخصيات العسكرية و المدنية و الدينية ، و كان لطبقة الرياس نفوذا كبيرا داخله ) يتقوى و يوسع من نفوذه و سيطرته خلال هذا العهد و عمل بالتدرج على التخلص من الهيمنة العثمانية إلا أن طبيعة علاقات السلطة في داخل الولاية مع إمساك السلطنة العثمانية بسلطة إصدار الغرامات، قد ضمنا تحقيق الأهداف العثمانية في الحكم من حيث الخطبة باسم السلطان وتحصيل الأموال سنوياً والمساهمة في حروب الدولة والقبول بالباشا القادم من الأستانة ممثلاً أعلى للسلطان في حكم النيابة وهي جميعها من رموز السيادة العثمانية الرسمية .

وقد شعر هؤلاء الباشاوات أنهم ليسوا في حاجة إلى ولاء الشعب ما دامت مدة ولايتهم محدودة ، فأصبح هم الواحد منهم هو جمع أكبر قدر ممكن من الأموال طوال فترة حكمه .

فكانوا  يقومون بشراء هذا المنصب من الباب العالي ، فيلجأون للحصول عليه إلى دفع الرشوة أو الهدايا ، لأن هذا المنصب كان يدر عليهم أموالا كبيرة ، و ما دام الحصول على الثروة هو الهدف الأساسي للباشاوات فقد أصبحت قضية الحكم مسألة ثانوية لا تهمهم ، و غدت السلطة فاقدة لعنصر التآلف و التآخي و المحبة و الدفاع عن راية الإسلام ، و بات ولاء الانكشارية للمال و النفوذ و السلطة ، أما الفداء و التفاني و التضحية فهي مبادئ ماتت منذ أن تخلى السلطان عن مسؤوليته

       و كان لهذه السياسة التي يسلكونها في حكم البلاد أن أثارت عليهم سخط العلماء حيث كانوا يحذرونهم من أخطار و عواقب هذه السياسة فنصحوهم بالعدل و الالتفات إلى مصالح الرعية و القيام بها ، ذلك أن هذا النظام قد أثار القلاقل و تمردات القبائل نتيجة إرهاقهم بالضرائب و التكاليف التي لا تطاق . و هكذا تفاقمت الاضطرابات و الصراعات على الحكم

الباشاوات الثلاثين :

تولى قيادة الجزائر في هذه الفترة التي دامت حوالي 72 سنة  مجموعة من الباشاوات مع تكرار بعض فترات  بعضهم كالخضر باشا  ، و الباشا قوصة مصطفى القابجي و حسين باشا و أبو جمال يوسف باشا و الباشا حسين الشيخ

- دالي أحمد باشا ( 1589 – 1589 )

- الخضر باشا ( 1589 – 1592 )

- شعبان باشا ( 1592 – 1595 )

- الخضر باشا للمرة الثانية ( 1595 – 1596 )

- مصطفى باشا ( 1596 – 1599 )

- الخضر باشا للمرة الثالثة ( 1599 – 1603 )

- محمد قوصة باشا ( 1603 – 1605 )

- قوصة مصطفى باشا ( 1605 – 1607 )

- رضوان باشا ( 1607 – 1610 )

- قوصة مصطفى باشا للمرة الثانية ( 1610 – 1617 )

- حسين الشيخ باشا ( 1613 – 1617 )

- سليمان باشا قاطينا ( 1617 ) 

- حسين الشيخ باشا للمرة الثانية ( 1617 – 1620 )

- الخضر باشا ( 1620  - 1623 )

- خصرف باشا ( 1623 – 1627 )

- حسين باشا ( 1627 – 1633 )

- يوسف باشا ( 1634 – 1637 )

- علي باشا ( 1637 – 1639 ).

- الشيخ حسن باشا ( 1639 – 1640 ).

- أبو جمال يوسف باشا ( 1640 – 1642 )

- محمد بورصالي باشا ( 1642 – 1645 )

- أحمد باشا ( 1645 – 1647 )

- يوسف باشا ( 1647 – 1650 )

- محمد باشا ( 1650 – 1653 )

- أحمد باشا ( 1653 – 1659 )

- إبراهيم باشا ( 1656 – 1659 )


  • nour el houda معجب بهذا

969429_458232727609325_2118305428_n.jpg





عدد المتواجدون الآن فى الموضوع : 0

0 الأعضاء, 0 الزوار, 0 الأعضاء المجهولين