الانتقال الى المشاركة

Primary: Sky Slate Blackcurrant Watermelon Strawberry Orange Banana Apple Emerald Chocolate Marble
Secondary: Sky Slate Blackcurrant Watermelon Strawberry Orange Banana Apple Emerald Chocolate Marble
Pattern: Blank Waves Squares Notes Sharp Wood Rockface Leather Honey Vertical Triangles
مرحبا بك في منتديات ابن خلدون التعليمية

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، و يشرفنا أن تقوم بالتسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


تسجيل الدخول التسجيل الآن



صورة

التطورات السياسية 1962- 1989


  • لا تستطيع كتابة موضوع جديد
  • من فضلك قم بتسجيل دخولك لتتمكن من الرد
لا توجد ردود على هذا الموضوع

#1
غير متصل   فتحي 14

فتحي 14

    مشرف القسم الأدبي

  • المشرفين
  • 1613 المشاركات
  • المنطقه الرحوية ولاية تيارت الجزائر
  • البلد: Country Flag

التطور السياسي ( 1962- 1989 ) :
بعد وقف إطلاق النار في 19 مارس 1962 تكونت هيئة تنفيذية مؤقتة تسهر على تسيير البلاد الى غاية يوم الاستفتاء . وخلال هذه الفترة عقد المجلس الوطني للثورة الجزائرية دورة في طرابلس خلال شهر جوان 1962 وفي هذه الدورة تم انتخاب مجلس تأسيسي تسلم السلطة من الهيئة التنفيذية المؤقتة في سبتمبر 1962 وقام بدورة على تعيين أول حكومة جزائرية برئاسة أحمد بن بلة الذي حكم البلاد إلى غاية 19 جوان 1965 وفترة حكمه عرفت عدة تطورات سياسية .مرحلة (1962-1965): أهم إنجازات هذه المرحلة في المجال السياسي : -إعداد مشروع الدستور الذي وافق عليه المجلس التأسيسي بتاريخ 29 أوت 1963 وعرض على الشعب للاستفتاء في يوم 8 سبتمبر 1963 وتمت صياغة هذا الدستور حسب برنامج طرابلس فاعتمد هذا الدستور الاشتراكية وسياسة الحزب الواحد و الموجه و المراقب .- وفي سنة 1964 تم إصدار أول ميثاق للجزائر اعتمد في تشريعاته على إقرار النظام الاشتراكي و سياسة الحزب الواحد .- ولكن أهم إنجاز سياسي في هذه الفترة يتمثل في تكوين المؤسسات الحكومية التي تسهر على تسيير شؤون البلاد كما تم إعادة الاستقرار بعد ظهور بوادر الانشقاق بين صفوف قيادات الثورة . أما التطور الذي عرفته السياسة الجزائرية على المستوى الخارجي يتمثل في اختيار الجزائر سياسة عدك الانحياز وانضمامها إلى هيئة الأمم المتحدة سنة 1962 كما انضمت إلى الجامعة العربية وساهمت في إنشاء منظمة الوحدة الإفريقية .وبعد 19 جوان 1965 دخلت السياسة الجزائرية مرحلة السياسة الجزائرية مرحلة جديدة إلى غاية سنة 1978 .مرحلة ( 1965-1978): من أهم التغيرات التي عرفتها السياسة الداخلية للجزائر القيام بحركة انقلابية بزعامة الرئيس هواري بو مدين في 19 جوان 1965، أطاحت بالرئيس أحمد بن بلة واعتبر القائمون بحركة 19 جوان على أن حركتهم تصحيحية أعادت الثورة إلى مجراها العادي وكانت أهم التطورات السياسية التي عرفتها الجزائر على المستوى الداخلي بعد 19 جوان 1965 نذكر ما ياي : - إنشاء مجلس الثورة الذي حل محل المجلس الوطني التأسيسي وتم إنشاء حكومة حلت محل رئيس الجمهورية غير ان مجلس الثورة والحكومة يرأسها شخص واحد ( الرئيس هواري بو مدين ) يحمل لقب رئيس مجلس الثورة ورئيس مجلس الوزراء ولهذا الرئيس سلطات واسعة – إعداد قانون للبلدية بتاريخ 18 جانفي 1967 ثم قانون الولايات في 23 ماي 1969 ويهدف مجلس الثورة بهذين القانونين إلى بناء دولة من القاعدة باشتراك المواطنين في تسيير شؤونهم المحلية .- وفي سنة 1976 عرفت السياسة الجزائرية تطورات هامة منها إصدار دستور وميثاق وطني في 1976 ونص هذا الدستور على إلغاء مجلس الثورة وانتخاب مجلس شعبي وطني منذ 1977 يتولى مهام السلطة التشريعية . وفي 11 ديسمبر 1976 تم انتخاب رئيس الجمهورية الذي يجسد وحدة القيادة السياسية للحزب و الدولة لأن رئيس الجمهورية هو الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني مع العلم أن الحزب هو الذي يرشح رئيس الجمهورية .أما أهم التطورات التي عرفتها السياسة الجزائرية على المستوى الخارجي :- الدعم الفعال لحركة عدم الانحياز فالجزائر شاركت في كل مؤتمرات الحركة كما احتضنت مؤتمر الجزائر 1973 الذي كان من أهم قراراته المطالبة بإقامة نظام اقتصادي دولي جديد وفي إطار جهود حركة عدم الانحياز قامت الجزائر في سنة 1975 بتسوية المشاكل الحدودية بين العراق وإيران . – كما كان للجزائر دور فعال أيضا في مناصرة القضايا العربية وعلى رأسها القضية الفلسطينية إذ دعمت الجزائر الجيوش العربية في حربي 1967و1973التي خاضتها الدول العربية ضد إسرائيل .وبعد حرب أكتوبر 1973 تم عقد القمة السادسة للدول العربية في الجزائر خلال شهر نوفمبر 1973 وتركزت أشغال هذه القمة حول القضية الفلسطينية وفي ديسمبر 1978 توفي الرئيس هواري بو مدين وتولى الرئيس الشاذلي بن جديد منصب الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني بعد ترشيح مؤتمر الحزب له ووفق دستور 1976 فان الأمين العام للحزب هو المرشح الوحيد لتولي منصب رئيس الجمهورية وفعلا في يوم 8فيفري 1979 أجري استفتاء فصوت الشعب الجزائري بأغلبية مطلقة بـ"نعم" فأصبح الشاذلي بن جديد رئيسا للجمهورية الجزائرية ودخلت السياسة الجزائرية في عهدة مرحلة جديدة


969429_458232727609325_2118305428_n.jpg





عدد المتواجدون الآن فى الموضوع : 0

0 الأعضاء, 0 الزوار, 0 الأعضاء المجهولين